تعزيز المساواة وكسر الصور النمطية حول النساء ودورهن في قطاع صناعة الأفلام

في إطار المشروع الإقليمي “من أجل النهوض بقطاع أفلام مستجيب للنوع الاجتماعي في المنطقة المغاربية والمشرقية”، والذي يموّله الاتحاد الأوروبي في إطار برنامجه “ميد فيلم”، أطلقت منظمتا Fe-Male و”دوائر” اليوم الجمعة 21 شباط، المؤتمر الإقليمي “تعزيز المساواة وكسر الصور النمطية حول النساء ودورهن في قطاع صناعة الأفلام” في بيروت، بحضور ضابطة الارتباط في الدبلوماسية الثقافية في الاتحاد الأوروبي في لبنان إليزابيث ماري لانزي مازوكيني، ممثلة نائبة رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان السيدة غوش دي بيلوي، ومنسقة المشروع في قطاع المعلومات والاتصالات في مكتب اليونسكو في المغرب إيمان بنجورا، ومسؤول برامج الاتصال والمعلومات في مكتب اليونسكو- بيروت جورج عواد.

ضم المؤتمر أكثر من 60 مشاركاً ومشاركة من المنطقة المغاربية – المشرقية، من لبنان والأردن والمغرب وليبيا والجزائر وتونس ومصر، من بينهم نساء عاملات في قطاع صناعة الأفلام، وناشطين وناشطات يعملون على تعزيز المساواة بين الجنسين في هذا القطاع.

سلّط المؤتمر الضوء على واقع النساء العاملات في قطاع صناعة الأفلام، والتحديات التي يواجهنها، والمبادرات التي ساهمت في تعزيز المساواة بين الجنسين وكسر الصور النمطية حول النساء في القطاع. وإحدى النتائج الأساسية للمؤتمر تمثلت في إطلاق شبكة إقليمية تضم مجموعة من منظمات المجتمع المدني في لبنان والأردن والمغرب وليبيا والجزائر وتونس ومصر، بهدف العمل على كسر الصور النمطية المتعلقة بصورة النساء وأدوارهن في قطاع صناعة الأفلام، والدفاع عن دور وحضور المرأة، إضافة إلى المساهمة في نشر أوّل دليل رقمي (arabwomeninfilms.media) للنساء المحترفات في قطاع صناعة الأفلام، والذي كانت قد أطلقته Fe-Male و”دوائر” في نيسان الماضي.

وهذا الدليل الرقمي يعد إحدى النتائج الرئيسية للمشروع، ويضم أكثر من 187 إمرأة من المحترفات في قطاع صناعة الأفلام، ويعد منصة تجمع النساء المحترفات في القطاع بهدف دعم وتعزيز دور النساء والنهوض بالمساواة بين الجنسين في القطاع. كما يعد أداة تمنح النساء المحترفات إمكانية تواصل أكبر مع وسائل الإعلام، وتضمن تكافؤ فرصهن مع الرجال. ويعرض الدليل السير الذاتية للنساء في قطاع صناعة الأفلام، إضافة إلى نبذة عن أعمالهن وإنجازاتهن.

كما صدر عن المؤتمر مجموعة من التوصيات، منها فتح الحوار بين منظمات المجتمع المدني والنساء في قطاع صناعة الأفلام، والضغط لمواجهة الرقابة، وإتاحة تدريبات وتوجيهات للنساء العاملات في القطاع، وخلق بيئة آمنة للنساء في قطاع صناعة الأفلام، منها إصدار قوانين تحميهن من التحرش في أماكن العمل منها أماكن التصوير، وتوسعة الإطار الجغرافي للدليل الرقمي إضافة إلى التخصصات (الصناعة السمعية البصرية)، وزيادة التمويل لدعم هذه القضايا والمشاريع، إضافة إلى دعم وتمويل إنتاجات النساء.

سبق المؤتمر ورشة عمل إقليمية امتدت على مدى يومين، استهدفت شبكة منظمات المجتمع المدني التي أنشأت، حول المساواة بين الجنسين، والعلاقة بين الجندر وحرية التعبير، وواقع النساء في قطاع صناعة الأفلام والعقبات التي يواجهنها، وعرض قصص نجاح لعدد من النساء، إضافة إلى كيفية تعزيز تمثيل المرأة في قطاع صناعة الأفلام.

نفّذ المشروع من قبل ائتلاف تقوده منظمة الأمم المتحدة للتربية و العلم و الثقافة “UNESCO”، بالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة (UN Women)، ومرصد شمال إفريقيا والشرق الأوسط (MENA Media Monitoring)، ومهرجان سلا الدولي لفيلم المرأة، وبالاشتراك مع جمعية Sud Ecriture والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ALESCO). ويضم هذا الدليل في صفحاته ملفات النساء العرب المحترفات في مجال الأفلام في منطقتي المغرب والمشرق العربي.

Related Posts

arab women in films

في إطار المشروع الإقليمي “من أجل النهوض بقطاع أفلام مستجيب للنوع الاجتماعي في المنطقة المغاربية والمشرقية”، والذي يموّله الاتحاد الأوروبي في إطار برنامجه “ميد فيلم”، أطلقت منظمتا Fe-Male و”دوائر” اليوم الجمعة 21 شباط، المؤتمر الإقليمي “تعزيز المساواة وكسر الصور النمطية حول النساء ودورهن في قطاع صناعة الأفلام” في بيروت.

وقعت مؤسسة تعاون لحل الصراع وجمعية دوائر اللبنانية اتفاقية تعاون مشتركة، حيث تنص بنود الاتفاقية على تعزيز أواصر التعاون بين المؤسستين في المجالات الثقافية و الأكاديميـة، والبحثية، والتدريبية، بالتركيز على قضايا السلم الأهلي وحل النزاعات المجتمعية بما يخدم توجهات واحتياجات المجتمع المدني الفلسطيني واللبناني وذلك من خلال العمل على وضع مقترحات والبحث عن مشاريع مشتركة حول قضايا المجتمع المدني في الواقع العربي ، بالتركيز على القضايا الأهلية في كل من دولة لبنان ودولة فلسطين.

وقعت مؤسسة تعاون لحل الصراع وجمعية دوائر اللبنانية اتفاقية تعاون مشتركة، حيث تنص بنود الاتفاقية  على  تعزيز أواصر التعاون بين المؤسستين  في المجالات الثقافية و الأكاديميـة، والبحثية، والتدريبية، بالتركيز على قضايا السلم الأهلي وحل النزاعات المجتمعية بما يخدم توجهات واحتياجات المجتمع المدني الفلسطيني واللبناني